دارك ماتر تقود خ

دارك ماتر تقود خدمات الهيئة التوثيقية من خلال تعيين متخصص في مجال البنية التحتية الرئيسية العامة

 

  • انضمام سكوت ريا الى فريق دراك ماتر بمنصب نائب الرئيس الأول للبنية التحتية الرئيسة العامة لقيادة أنشطة هيئة التوثيق
  • دارك ماتر تعمل على إنشاء هيئة توثيق لتسهيل إدارة الهوية في دولة الإمارات العربية المتحدة 

 

دبي، أبوظبي – 29 مارس 2016: أعلنت دارك ماتر، الشركة الدولية المتخصصة بالأمن الإلكتروني ومقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تعيين سكوت ريا بمنصب نائب الرئيس الأول للبنية التحتية الرئيسة العامة، حيث سيقود جهود الشركة للإرتقاء بإدارة الهوية في دولة الإمارات ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي من خلال إنشاء هيئة توثيق محلية لخدمات إدارة الهوية. وسيتولى سكوت أيضاً مسؤولية الدعم الذي ستقدمه دارك ماتر للحكومات والعملاء من أجل تطبيق وتحسين إدارة مشاريع البنية التحتية الرئيسة العامة.

ينضم سكوت ريا  إلى دارك ماتر جالباً معه خبرة تزيد عن 20 عاماً من مختلف القارات بعدما شغل منصب المهندس المعماري للبنية التحتية الرئيسة العامة في DigiCert، وهي هيئة توثيق مقرها الولايات المتحدة الأمريكية. وهناك، قاد سكوت فريق مختص بالسياسات والتكنولوجيا في التصميم والهندسة المعمارية للبنية التحتية الرئيسة العامة الناشئة، وساعد بالمحافظة على الثقة والتقدير الدولي للهيئة. وكنائب رئيس فريق الإدارة التنفيذية لـDigiCert، شارك سكوت في التنبؤ والتخطيط الاستراتيجي، إلى جانب إدارة العلاقات مع الشركاء الرئيسيين في هذا القطاع.

وبهذه المناسبة صرح فيصل البناي، الرئيس التنفيذي لشركة دارك ماتر قائلاً: "إن تطوير خدمات هيئة توثيق جذور في دولة الإمارات العربية المتحدة وأبعد تعد خطوة هامة تدفع بدول مجلس التعاون الخليجي إلى صدارة إدارة الهوية، وشهادة ثقة لدارك ماتر تثبت قدرتها على تقديم هذا الجانب المهم والمتعلق بثقة وتوثيق الأمن الإلكتروني. إن وجود هيئة توثيق كجزء من إطار البنية التحتية الرئيسية العامة تتطلب إنشاء تكنولوجيا دقيقة ، سياسات وإجراءات، علاقات ومسؤوليات، ونحن على ثقة بأن سكوت والخبرة الكبيرة الذي يتمتع بها ستمكنه من قيادة هذا المجال."

تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة ببعض السياسات متعلقة بالبنية التحتية الرئيسية العامة، تمكن التواقيع الرقمية والاتصالات المشفرة باستخدام شهادات رقمية موثقة تقدم للمواطنين والمقيمين كجزء من هويتهم. إن توسيع هذه السياسات لتصبح شيء معترف به دولياً سيشكل حافزاَ رئيسياً للأعمال في الإمارات.

ومن جانبه علق سكوت ريا قائلاً: "إنه لشرف كبير أن تتمتع بقدرة العمل على مشاريع ذات أهمية من شأنها أن تنشئ الثقة  وأعلى مستويات إدارة الهوية ويكون لها تأثير على الحكومات والأعمال لأعوام عدة. إن دولة مثل دولة الإمارات العربية المتحدة لديها خطط كبيرة لتصبح جزءاً من العصر الرقمي وفي الوقت ذاته اتباع نهج الأمن الإلكتروني والتوثيق. إن أنشطة البنية التحتية وإنشاء هيئات التوثيق هي أعمال في مصلحة جميع الأطراف المشروعة التي تعمل في مجال الإنترنت، وأنا أتطلع قدماً للمساهمة في جهود دارك ماتر لجعل هذه البيئة أكثر أمناً. إننا نعمل على بناء أسس الثقة للمستقبل."

يذكر بأن سكوت أيضاً هو عضو مؤسس للعديد من مجتمعات الثقة العالمية القائمة للبنية التحتية الرئيسية العامة حيث شغل مناصب إدارية عليا في مؤسسات غير ربحية تهدف إلى بناء الثقة وتأمين المعلومات، وشارك في العديد من المحافل الصناعية ) للحفاظ على معايير الثقة ذات الصلة وتطويره. وقبل انضمامه إلى DigiCert في عام 2009، عمل سكوت كمهندس معماري أول للبنية التحتية الرئيسة العامة في كلية دارتموث حيث أدار أيضاً هيئة توثيق شهادة التعليم العالي (HEBCA). وقبيل فترة عمله في دارتموث، قدم سكوت خدمات متخصصة بدمج البنية التحتية الرئيسة العامة لـ IdenTrust وDigital Signature Trust، وهي مؤسسات علمية رائدة في التوثيق التجاري وحلول التعريف الموثوقة.

يحمل سكوت، وهو من مواليد استراليا، شهادة الماجستير في علوم الحاسوب من جامعة كوينزلاند التقنية، وشهادات في الرياضيات وعلوم الحاسوب الآلي، وهو خبير في مجال نظم أمن المعلومات.

تضمّ دارك ماتر، الشريك المعتمد لدولة الإمارات العربية المتحدة، نخبة من الخبراء الدوليين في مجال الإنترنت، وهم يعملون على تطوير وإدارة ونشر التقنيات الحديثة، والامتثال لدورة حياة أمن الإنترنت في الشركة، باتباع منهجية تتضمن أربع مراحل هي التخطيط، الكشف، الحماية والاسترجاع، وتعزيز حلولها الأمنية للشركات.

تتطلع الشركة إلى أسواق أوسع من خلال تقديم خدماتها للعملاء في المنطقة وحول العالم، بحيث انها تقدم مجموعة متكاملة من الحلول الأمنية والخدمات إلى المؤسسات التي لها متطلبات أمنية متقدمة، ومنها الحكومات والمؤسسات التي تنفذ أعمال البنى التحتية والشركات الكبيرة.