ستيفان برينان، خ

ستيفان برينان، خبير شبكة الدفاع الإلكترونية في دارك ماتر متحدث رسمي في أبرز فعاليات

  • ستيفان ينقاش’الأمن لجميع الأشياء‘ في أبوظبي، و’أشباح في الظلال‘ في سان فرانسيسكو
  • خبرة تفوق الـ25 عاماً في مجال الأمن الإلكتروني يتبادلها ستيفان على الصعيد الدولي

أكدت دارك ماتر، وهي شركة متخصصة بالأمن الإلكتروني ذات تطلعات عالمية، مشاركة النائب الأول لشبكة الدفاع  الإلكتروني، ستيفان برينان في عدد من أبرز الأحداث العالمية المرموقة والمتعلقة بمجال "الأمن الإلكتروني" خلال شهر فبراير الحالي.

ومن المقرر أن يشارك ستيفان، والذي يتمتع بخبرة تفوق الـ25 عاماً في مجال الأمن الإلكتروني الدولي في مختلف المؤسسات والحكومات، كمتحدث رسمي في "قمة المدراء التنفيذيين لإدارة تقنية المعلومات في الشرق الأوسط" لمناقشة ’الأمن لجميع الأشياء‘ وذلك نظراً لمستقبل التحولات الرقمية، والحكومات، والبنى التحتية المتقاربة، والشركات المتنقلة التي من شأنها أن  تصنع بيئات تمكن حياة أفضل وأكثر استدامة.

من المقرر ان تقام "قمة المدراء التنفيذيين لإدارة تقنية المعلومات في الشرق الأوسط" (http://www.idcmesummit2016.com)، خلال فترة الواقعة ما بين 17-18 فبراير في العاصمة أبوظبي بحضور أكثر من 150 من كبار الخبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات.

 

كما تم أيضاً دعوة ستيفان للتحدث في مؤتمر "RSA 2016" (https://www.rsaconference.com/events/us16) والذي سيقام في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة في نهاية شهر فبراير الحالي. حيث سيعرض ستيفان  أفكار مختلفة تحت عنوان "أشباح في الظلال" تتمحور حول عمليات التخفي المحدودة وكيفية تأثيرها على إدارة المخاطر في الشركات والنظمات بشكل عام من خلال إثراء أمن البيانات مع البيانات المستخرجة مباشرة من مصادر الخطر.

تم تأسيس مؤتمر RSA في عام 1991 كمنتدى يجمع بين علماء التشفير لتبادل الخبرات والمعرفة حول أمن الإنترنت. يجذب  المؤتمر باستمرار أفضل وألمع الخبراء في هذا المجال، مما يتيح المجال لجميع المشاركين للتعرف على أبرز القضايا الأمنية في مجال تكنولوجيا المعلومات من خلال التفاعل المباشر مع أبرز الشخصيات والشركات الراسخة والناشئة.

وتعليقاً على جدول شهر فبراير الحافل بالمؤتمرات، قال ستيفان: "بات التركيز المتزايد على الأمن الإلكتروني واضحاً سواء كان  ذلك من خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد في دافوس مؤخراً أو الأخبار والمدونات الإلكترونية. تقع علينا المسؤولية في دارك ماتر وكخبراء في الأمن الإلكتروني للمشاركة في الفعاليات المتعلقة بهذا المجال بهدف تبادل المعرفة وأفضل الممارسات والخبرات المكتسبة باعتبارنا مزود عالمي للحلول الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة."

وقبل انضمامه إلى دارك ماتر، عمل ستيفان في شركة "سي إس سي"  كمديراً عاماً وشريك إداري أول لممارسة استشارات الأمن الإلكتروني العالمية في الشركة. يعد ستيفان من خبراء القيادة الأمنية، حيث يتمتع بخبرة عالية في كل جوانب الأمن الإلكتروني بما في ذلك العتاد، والبرمجيات، والبنية التحتية، والخدمات المُدارة، والاستجابة للحوادث، والسياسات، والخصوصية، والحد من التهديد، والامتثال، والحكومة.

كما لديه خبرة في مجالات تتراوح من إنترنت الأشياء إلى تقنيات السحابة والتطبيقات والبيانات الكبيرة. وتشمل خبرته الصناعية قطاع الطيران والدفاع والطاقة والمواد والتصنيع والتجزئة والصحة والمالية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمرافق العامة.

وخلال فترة عمله في شركة "سي إس سي" للاستشارات شملت قائمة عملائه غالبية شركات فورتشن 100 ومنظمات 2000 العالمية. كان لستيفان دوراً محورياً في إنشاء فريق نخبة سترايك فورس لشركة "سي إس سي"، أول مجموعة تجارية في مجال القرصنة الأخلاقية والتحقيق الرقمي، ليعمل لاحقاً مع أبرز شركاء التكنولوجيا والبحوث العالميين لتقديم حلول مناسبة للأسواق، لمواجهة أكثر التهديدات تقدماً في يومنا الحالي.

وبهذه المناسبة، قال فيصل البنّاي، الرئيس التنفيذي لـ دارك ماتر: "يتمتع ستيفان برينان بخبرة بارزة ذو صدارة في الأمن الإلكتروني كما انه يمتلك المعرفة الواسعة في مجال الأمن الإلكتروني، وبالأخص فيما يتعلق بالدفاع الإلكتروني. لا شك بأن خبرته من شأنها ان تقدم قيمة وفائدة عالية لعملاءنا في منطقة وخارجها.ان بناء المعرفة حول التهديدات الإلكترونية والقدرة على رصدها، وتحديدها، صدها، والتخطيط لها في المنطقة تعد جزءاً من رؤيتنا وأنا على ثقة بأن ستيفان سيلعب دوراً أساسياً في تحقيق هذا الطموح"

تضمّ دارك ماتر، الشريك المعتمد لدولة الإمارات العربية المتحدة، نخبة من الخبراء الدوليين في مجال الإنترنت، وهم يعملون على تطوير وإدارة ونشر التقنيات الحديثة، والامتثال لدورة حياة أمن الإنترنت في الشركة، باتباع منهجية تتضمن أربع مراحل هي التخطيط، والكشف والحماية والاسترجاع، وتعزيز حلولها الأمنية للشركات.

 

تتطلع الشركة إلى أسواق أوسع من خلال تقديم خدماتها للعملاء في المنطقة وحول العالم، وتقدم الشركة مجموعة كاملة من الحلول الأمنية والخدمات إلى المؤسسات التي لها متطلبات أمنية متقدمة، ومنها الحكومات والمؤسسات التي تنفذ أعمال البنى التحتية والشركات الكبيرة.